فيتامينات الهواء ! - أبجورات ملح الهيمالايا

هل تعلم ان ملح الهيمالايا هو ملح صخري بلوري مؤين طبيعي ، و سبق وسمعت اباجورات الهيمالايا والتي تمتاز بفعاليتها في تحسين الجو وذلك عن طريق اطلاق الجزيئات السالبة ،( انها فيتامينات الهواء)

 

اماكن تواجد الايونات السلبة؟

يمكن العثور على المليارات من الايونات السالبة وذلك على قمم الجبال و عند اماكن سقوط الشلالات و في البحر ، فهذه الايونات تنعش الهواء وهو شي رائع بنسبة لنا

 

نقاوة الهواء الذي نستنشقه مهم جدا لصحتنا ، فصحتنا تعتمد على نوعية الهواء الذي نستنشقه ، يحتوي الهواء على العديد من الجزيئات المشحونه سواء كانت سالبة او موجبة او محايدة فلذلك جودة الهواء تتأثر بحسب نوع الشحنات الكهربائية و تركيز الايونات فيها.

 

فمن المعروف ان مصابيح الهيمالايا البلوريه تنتج ايونات سالبة في اماكن تواجدها لذلك في مهمه جدا لتحسين التنفس و تنقية الهواء

 

دراسات علمية :

اظهرت العديد من الدراسات العلمية أن مصابيح الهيمالايا يمكنها ان تزيد من عدد الايونات السالبة بنسبة تصلى الى 300% ، ففي الطبيعة يمكن ان تنشأ الايونات عن طريق الرياح أو ضوء الشمس او الشلالات أو العواصف المطيرة ، و لتوضيح اكثر فالايونات هي جزيئات متناهية الصغير مشحونة الكترونيا وتتكون الأكسجين. بينما الايونات الموجبة هي ايونات جزئية فقدت إلكتروناتها بسبب التلوث الجوي. ففي القرى والاماكن التي تتعرض لهواء نقي بعيدا عن المصانع و الضوضاء و عوادم السيارات نجد ان الايونات السالبة تصل الى 4000 ايون سالب لكل سنتيمتر معكب - بحجم مكعبات السكر- وكلما اقتربنا الى الأمواج القوية او الشالالات نجد ان الايونات السالبة تصل الى 10.000 في كل سنتيمتر معكب، بينما لا يتجاوز عدد الايونات السالبه في المدن الكبرى وفي ساعات الذروه 100 لكل سنتيمتر مكعب.

 

أماكن استخدام ابجورات الهيمالايا :

بجانب سريرك

في المكتب

في حمامات الاسترخاء

بجانب جهاز الابتوب الخاص بك

بجانب جهاز التلفزيون

اثناء القيام بالتمارين التأمل مثل اليوغا

في اماكن استقبال الضيوف لوجبة عشاء

في أماكن التدخين

في غرف نوم الأطفال

على مكتبك الدراسي

اي مكان ترغب في تحسين وتنقية هواءه

اي مكان ترغب في توفير سبل الراحه والهدوء والسكينه الطمائنية والشعور بالراحة

اي مكان ترغب بالاستماع فيه بجمال الصباح او مع قهوة المساء.

 

 

الاباء: وضع ابجورات الهيمالايا في غرف الأطفال توفر لهم اضائه خافته و هادئة كما تساعد اطفالك على نوم هانئ

الاطباء : وضع اضاءة هيمالايا في غرف انتظار المرضى يساعد على تحسين مزاج مرضاك وكذلك وضع اخرى في غرفة الاستشارات خطوة رائعة لإكمال المرحلة العلاجية.

 

اذا كنت تعاني من حساسية:

مصباح هيمالايا من حولك يساعدك في الحفاظ على الهواء المحيط بك نظيفا و نقيا

 

فترة النقاهة او التشافي :

في الفترة التي تقضيها للشفاء من مرض ما ، فإن وجود مصباح هيمالايا بجانب سريرك رفيقا صحيا ومريحا

 

لعشاق الفنغ شوي :

وضع المصابيح في اماكن معينة في الغرفة سوف يزيل الايونات الموجبة ويعزز الطاقة النافعة للمكان

 

مستخدمي الكومبيوتر :

وضع اباجورة بجانب جهازك لا يقوم فقط بتقليل التعب بل يقلل من الاشعاع الصادر من الأجهزة و يجمل المكان

 

غرف السبا و المساج :

وضع ابجورات هيمالايا مع شمعات الهيمالايا حول المكان يعزز الهدوء ويساعد على تنقية هواء و المكان

 

موظفي المكاتب :

مصباح من الهيملايا بجانب مكتبك سوف يغير حياتك و يجدد طاقتك وتركيزك

 

المدخنين:

بضعاَ من ابجورات الهيمالايا في أماكن التدخين تساعد على ازاله الروائح العالقة بشكل اسرع .

 

التأثير القوي للايونات السالبة :

ان الايونات السالبة تم استخدامها في البدايات لتسريع شفاء المصابين بالحروق او الربو ولكن تم اكتشاف تاثيره على مستويات السيروتونين في مجرى الدم ، و تساعد على استقرار ذبذبات الفا في مخ الانسان وتأثيرها الايجابي على ردات الفعل تجاه المنبهات الحسية. ان زيادة مستوى اليقظة يساعد على تحسين التعلم وتحسين الصحة وتحسين الأداء البشري في المهام التي تحتاج الى تفكير و تركيز

 

البكتيريا المحمولة في الجو :

تساعد مصابيح الهيمالايا وذلك بفضل الايونات السالبه التي تطلقها على الحد من البكتيريا المحمولة جوا والتي غالبا تحدث في المنازل او الاماكن القليلة التهوية ، وقد وجد الدكتور ألبرت ب. كروجر ، وهو عالم ميكروبيولوجي وأخصائي علم الأمراض التجريبي في جامعة كاليفورنيا ، أن كمية صغيرة من الأيونات السالبة يمكن أن تقتل البكتيريا وأن تخرجها بسرعة من الهواء بحيث تقل احتمالية إصابة الناس بها.

 

الحد من التلوث الهوائي في الأماكن المغلقة :

على الرغم من أن مصابيح الهيمالايا ا ليست "أداة طبية" الى انها تقلل عدد لايحصى من الملوثات الهوائية الداخلية من خلال إصدار أيونات سالبة .

 

الأيونات السالبة لها فوائد معروفة ، وقد تساعد على تخفيف الجيوب ، والصداع النصفي ، والحساسية ، وحمى القش ، وتقليل شدة نوبات الربو ، وتعزيز جهاز المناعة ، وزيادة اليقظة ، وزيادة إنتاجية العمل وتركيزه ، وزيادة سعة الرئة ، وتقليل التعرض للإصابة بنزلات البرد. أنفلونزا.